تصنع السجاد اليدوي للإنفاق على دراستها في كلية الطب

هذه حكاية مرام

تصنع السجاد اليدوي للإنفاق على دراستها في كلية الطب

أنا مرام نضال الحاج أحمد (22 عاماً) أدرس طب الأسنان بجامعة الازهر بغزة، وأعمل في تصنيع السجاد اليدوي بألوانه الزاهية واشكاله المختلفة، من أجل المساعدة في توفير رسوم الجامعة.  

أنا مرام نضال الحاج أحمد (22 عاماً) أدرس طب الأسنان بجامعة الازهر بغزة، وأقوم بتصنيع السجاد اليدوي بألوانه الزاهية واشكاله المختلفة، من أجل المساعدة في توفير رسوم الجامعة.  

أمي علمتني منذ كنت صغيرة فن الكروشيه، وقد كنت أصنع قطعا بسيطة وجميلة لأفراد أسرتي، ثم بعد ذلك راودتني فكرة مبتكرة تتعلق بتصنيع السجاد اليدوي ونجحت في تطويرها من خلال التعلم عبر يوتيوب.

بدأتُ بعرض بعض القطع التي انتجها على مواقع التواصل الاجتماعي، وحصلت على إشادة كبيرة من الجمهور وهذا ما شجعني على الاستمرار، وأصحبت أدير صفحة على موقع فيسبوك أعرض من خلالها انتاجاتي.

أستخدم معدات بسيطة، حيث أقوم بغزل الصوف الملون، عبر الصنارة واستخدم مسطرة قياس وشريط لاصق.

أواجه مشاكل وعراقيل كبيرة، أبرزها أزمة انقطاع التيار الكهربائي مما يجبرني على تأجيل تسليم الطلبات إلى الزبائن، وأحيانا اضطر تحت وطأة الوقت لتذويب اللاصق البلاستيكي بالشمع مما يعرض أصابعي للحرق.  أحلم بالتخرج من كلية الطب وفتح عيادة اسنان خاصة، بالإضافة إلى استمرار عملي في مجال صناعة السجاد اليدوي وتطوير هذا المشروع وصولاً إلى الريادة.